الصفحة الأولى

الاتصال بنا 

سـوريا

English

 

 

الشحن |  طلب شراء |  طلبات خاصة  طلب شراء جملة  |  كيف أشتري

         

 

صابون

 

سـيوف

أراكيل
مجوهرات
 
زجاج
نحاس
 
أقمشة- ألبسة
فنون منزلية
 
مـوزاييك- حجر
مـوزاييك- خشب
قاشاني
 
مـواد إنارة
أثاث منزلي
ديكورات داخلية
 
 
تاريـخ سوريا

  

 

 

 

 

 

www.Syriangate.com

 

 

 

حلب

 

 أبواب حلب
لحلب تسعة أبواب بعضها مازال قائماً وهي:
 1ـ باب قنسرين أو السجن. 2ـ  باب المقام أو دمشق. 3ـ  باب النيرب. 4ـ  باب الأحمر. 5ـ  باب الحديد أو بنقوسا. 6ـ باب النصر. 7ـ  باب الفرج. 8ـ  باب الجنان أو العتمة. 9ـ  باب انطاكية.
باب الفرج: أنشأه الملك الظاهر غازي باسم باب الفراديس ولقد هدم سنة 1904، وكان المماليك قد رمموه تباعاً.
باب الحديد: وكان يسمى باب القناة وباب بنقوسا. أنشأه الملك الظاهر غازي ورمم عام 917هـ/1510م.
باب الأحمر: أنشأه المماليك ولقد اندثر.
باب انطاكية: ويقع في السور الغربي للمدينة ويؤدي إلى انطاكية، وهو قديم يتألف من برجين بارزين ويقوم الباب بينهما. وهو من الحجارة الضخمة. أنشىء عام 407هـ/1016م ثم جدد عام 792هـ/1389م في عصر السلطان المملوكي برقوق.
باب الجنان: لم يبق منه إلا البرج الجنوبي ويعود تجديده إلى عام 918هـ/1513م أيام قانصوه الغوري.
وباب المقام : سمي بالمقام لأنه يؤدي إلى مقام الصالحين جنوبي حلب. أنشأه أولاً الملك الظاهر غازي وجدد أيام برسباي، ثم أيام قايتباي سنة 898هـ/1493م. وهو يتألف من ثلاثة مداخل عرض الأوسط 4م وعرض البابين الأماميين 2م.
باب قنسرين: ويقع في الجنوب، وهو يعود إلى الحمدانيين وجدده الناصر يوسف الثاني 654هـ/1256م، ودعمه بطاحونة وأفران ومعصرة وصهاريج وثكنة عسكرية. ثم قام المماليك بترميمات لاحقة.
باب النصر: أنشأه الملك الظاهر غازي 612هـ/1215م وعليه كتابات تؤكد تاريخه ويضم مقامين واحد لأبي العباس والثاني للخضر.

 

أسواق حلب

يقدر طول أسواق حلب سبعة كيلو مترات وتعود إلى القرن الثالث عشر وتمتد من باب إنطاكية غرباً وسوق النيرب شرقاً بطول 750 وعرض 350م، وهي على شكل شوارع وأسواق متوازية ومتعامدة، تضم تسعة وثلاثين سوقاً، يختص كل سوق بنوع من البضائع والسلع، كسوق الحبال والقطن والعطارين والسقطية.

وكانت أسواق حلب مفتوحة للتجار من أنحاء العالم من فرنسا وإنكلترا وإيطاليا وهولندا والبندقية وكانت لهم خانات مخصصة.

 

أسوار حلب

تعود أسوار حلب إلى العصر السلوقي في القرن الثالث ق.م. ثم رممها جوستنيان وحررها العرب 16هـ/637م.
وبعد أن خربها نقفور البيزنطي جددها سيف الدولة الحمداني 353هـ/962م ثم ابنه سعد الدولة. ثم قام نور الدين محمود بن زنكي بعمارة جديدة لأسوارها سنة 592هـ/1195م.
وخربت الأسوار أيام هولاكو 658هـ/1260م ثم تيمورلنك 803هـ/1400م. وتم ترميمها على التوالي في عصر الملك المؤيد ثم قايتباي وثم قانصوه الغوري.
ولقد تم الكشف مؤخراً عن آثار الأسوار في عصر سيف الدولة إلى جانب آثار من عصر نور الدين. ومازالت أجزاء من الأسوار واضحة. وكذلك أجزاء من الخندق المحيط.

 

 

  أراكيل مذهبة ومفضضة

صناعة يدوية

 

أثاث منزلي 

عجمي

 حفر وتطعيم

 

زجاج  يدوي

رسم يدوي

 بالذهب والبلاتين

 

الصناعات التقليدية من

مواد الانارة المتنوعة

 

 

قيشاني

الخزف اليدوي

  السوري المشهور

 

صابون غار  اصلي

طبيعي

100%

 

بروكار

أقمشة وألبسة من الحرير الطبيعي

 أغباني وداماسكو

 

 انضم إلى قائمة مراسلاتنا
 لكي نتمكن من اعلامك بكل جديد

البريد الألكتروني

أخبر صديقاً عن البوابة السورية

 

Copyright ©2003-2010 syriangate.com. All Rights Reserved.